التنويم الإيحائي

حوار مجلة السياسة الكويتية | التنويم المغناطيسي… علم يظلمه الأطباء والفنانون

معترف به دولياً… واستخدامه في العلاج العضوي من ضروب الخيال

يساعد في الخروج من الأزمات ويحقق حالة من الهدوء والراحة النفسية والاسترخاء الذهني

استعماله بواسطة المشعوذين لا ينفي أصله العلمي ولا تاريخه العلاجي

القاهرة – إيمان سمير:

حينما يذكر أحد مصطلح «التنويم المغناطيسي» أمام أي شخص سرعان ما يسرح به الخيال متذكرا أفلام زمان التي رسخت في الأذهان أن القائم بهذه العملية يستطيع أن يتحكم في النائم وفي جميع تصرفاته، بل يمكنه أن يدفعه للانتحار أو لقتل الآخرين،لكن بمرور السنوات تلاشت هذه الصورة، واختلفت كثيراً الآن، ولا يزال الجدل مستمر حول فاعليته، وهل بالفعل لديه القدرة على علاج الأمراض؟
حول هذه الطريقة، ومدى فاعليتها، أجرت «السياسة» هذا التحقيق.
يقول الدكتور نهاد رجب، معالج بالتنويم الايحائي: التنويم المغناطيسي، علم معترف به دولياً، لكن العكس يحدث في مصر، فهناك بعض الأطباء النفسيين يرفضون فكرة العلاج به كأحد أنواع العلاجات النفسية لدرجة العداء الشديد، رغم استخدامه من قبل أطباء نفسيين معروفين في عالم الطب النفسي أمثال الدكتور خليل فاضل والدكتور عمرو مرسي، كما أنه غير منتشر عربياً، ولا يثق به أغلب الناس، حيث يصنفه البعض على أنه دجل، نصب، شعوذة، وهذا غير صحيح، فهو علم وقد تعلمته على يد الراحل الدكتور ابراهيم الفقي ثم التحقت بدورات لمدربين عالمين أمثال جيرالد كين، مايكل واطسون، جيفري ستيفينسون، جوناثان روبل، روس جيفيريس. ويمكن تعريفه على أنه حالة من الاسترخاء الذهني التي يدخل فيها عقل المريض في مرحلة معينة من درجات الهدوء الذهني، يعرفها المعالج، تمكنه من اقناع هذا المريض بأداء الشيء المراد انجازه من الجلسة مثل الاقلاع عن عادة سيئة أو التغلب على أي نوع من أنواع الرهاب التي يعاني منها، أو أي هدف من جلسة التنويم الايحائي؛ كما أن المريض الذي يطلب جلسات علاج لا يمكن اجباره على أداء شيء غير مقتنع به ولا يريد انجازه، مثل شخص يريد التغلب على خوفه من الأماكن المرتفعة أو يعاني من رهاب الحديث أمام جماهير وآخر يريد الاقلاع عن التدخين، وبعدما يتم اجراء جلسة التنويم له وبمجرد خروجه من حالة النوم يكون قد تم علاجه مما يعاني منه.

هذا النوع لا يعالج الأمراض النفسية التي يكون المصاب بها لديه خلل في الدماغ، إنما يساعد في حل المشكلات النفسية في بداية حدوثها مثل الاكتئاب في مراحله الأولى، كما لا يساعد في الأمراض النفسية العميقة أو الصعبة التي يحتاج المريض فيها إلى أدوية أو علاج بالكهرباء، انما يكون مفيدا جداً في المشاكل النفسية مثل العادات السيئة، مختلف أنواع الخوف أو الرهاب، التبول اللا ارادي، أما الأمراض العضوية بالفعل فمن يدعي أنه يعالجها بالتنويم الايحائي فهو محتال، لأنه لا يوجد علاج لأي مرض عضوي مثل السرطان أو الفشل الكلوي بالتنويم الايحائي. فهناك وللأسف بعض الممارسين ينصبون على المرضى ويخلطون بين المرض العضوي والنفسي بهدف التربح، في حين أنه يعالج المشكلات النفسية فقط عن طريق تغيير المعتقدات أو المفاهيم أو الادراك بالمشكلة التي يعاني منها الشخص وبالتالي يستطيع حلها.
التنويم الايحائي

يقول الدكتور سعيد عبد العظيم، أستاذ الطب النفسي، جامعة القاهرة:التنويم المغناطيسي حالة من التغييب للوعي بحيث يدخل الشخص في مرحلة معينة تقع بين الاستيقاظ والنوم، وهو شكل مختلف من الوعي، يكون فيه الفرد بينهما، ويستمر عقله في استقبال الأفكار، بينما حواسه تعمل بشكل طبيعي، ويتولى الممارس له ادخال المريض في هذا الشكل والتحكم فيه، بسرد أفكار جديدة أو مختلفة، حيث يتم تخزين تلك الأفكار في الذاكرة ليستيقظ الشخص بعدها وقد وجد نفسه تلقائيًا متقبلا لأفكار جديدة أو لأسلوب مختلف لحياته؛وهذا ليس بجديد فممارسة التنويم الايحائي موجودة منذ قرون طويلة، وظهر بالفعل بعض المعالجين الذين يستخدمونه في ارتكاب الجرائم عن طريق تحكمهم في المرضى، لأنه أثناء عملية التنويم يستقبل الفرد ما تملى عليه من تعليمات وتوجيهات وأفكار مختلفة ومعتقدات جديدة يجد نفسه ملتزما بها عند استيقاظه،ويكون أكثر استجابة للمعالج.

ويشير د. سعيد إلى أن المعالج يمكنه بالتنويم تغيير أسلوب حياة المريض ومساعدته على الخروج من أزمة ما والوصول به إلى حالة من الهدوء والراحة النفسية والاسترخاء الذهني، وتخفيف ما لديه من القلق، الخوف، التوتر، كثرة التفكير، ولا يقتصر الأمر فقط على الناحية النفسية بل يستخدم أيضا بشكل غير مباشر في علاج الأمراض العضوية كتخفيف آلام المخاض في حالات الولادة المتعسرة عن طريق ادخال المرأة في حالة تخيلية أنها لا تتألم حتى تنتهي الولادة بسلام، كما يوجد نوع يطلق عليه «التنويم الذاتي» يمارسه الشخص على نفسه حيث يدخل تدريجياً في هذه المرحلة من الوعي فيغمض عينه ويتخيل نفسه يجلس على شاطئ البحر ويستغرق في التفكير بتعمق في هذا المشهد التخيلي إلى أن يدخل بالتدريج في حالة النوم المغناطيسي.

ويوجد نوع آخر شبيه بالتنويم الذاتي حيث يجلس الشخص بمفرده في هدوء تام في مكان مضاء اضاءة خافتة، ويغلق عينيه، ويكرر كلمة معينة، ويركز تماماً على هذه الكلمة مما يطرد أي تفكير آخر عن ذهنه ومع كثرة هذا التدريب يدخل العقل في طبقات أعمق من التفكير توصله للاسترخاء الذهني وقلة التوتر، وأحياناً مع تكراره يمكن أن ينخفض ضغط الدم، ويمكن أن ينتظم باقي أعضاء الجسد سواء الجهاز التنفسي أو غيره من الأعضاء التي تتأثر بالتوتر النفسي، وتعتبر هذه الحالة ضمن العلاجات غير المباشرة للأمراض العضوية، ويتم تطبيق هذا النوع من التنويم في أميركا والهند كأحد أساليب العلاج النفسي.

الأمراض العضوية

يؤكد الدكتور يحيى الرخاوي، أستاذ الأمراض النفسية والعصبية، كلية طب القصر العيني، أن التنويم المغناطيسي علم له تاريخ، وهو ليس خيالاً ولا تخيلاً، وليس سحراً ولا شعوذة، حتى لو استعمله بعض المشعوذين في خداع بعض السذج أو استغلالهم، فهذا لا ينفي أصله العلمي ولا تاريخه العلاجي، فقد كان مفيدا ومناسبا للتاريخ الذي شاع فيه، أما في وقتنا الحاضر فلم يعد هناك مكان مناسب لممارسة هذا الأسلوب كعلاج، حيث حلت علاجات كثيرة دوائية ونفسية بديلاً عنه، و لا توجد فرصة للأطباء والمعالجين ليتدربوا عليه، مع أنه كان جزءً مهماً في برامج تدريبهم سابقاً، لذلك لم يتبق من الذين يمارسونه الا الهواة الذين يقومون به ضمن العلاجات غير التقليدية.

حول امكانية مساعدته في علاج الأمراض العضوية والاصابات، يتساءل الرخاوي: كيف يكون مجرد الايحاء أو تغير الوعي سبيلا إلى التخلص من التهاب في الكبد أو كسر في الحوض؟ ومع ذلك فان التغيير الجسيم في حالة الوعي بالتنويم في حالات نادرة قد يؤدي إلى نوع من تخدير موضع الألم، حتى أنه أستعمل تاريخياً لاجراء بعض الجراحات، والتنويم يتم في مصر بدرجة غير متواترة، ولا يمارس كعلاج مقنن، انما كجزء مما يسمى العلاجات الشعبية أو العلاجات البديلة أو العلاجات المكمِّلة، وكلها علاجات لا تخضع للاشراف أو تقنين من وزارة الصحة، لكنها تمارس أحيانا،مثلها مثل العلاج بالقرآن والرقي والأحجبة.

ليس علاجاً

يرى الدكتور أحمد حسن أنور، استشاري أمراض المخ والأعصاب، زميل جامعة جايز بإنكلترا، أن التنويم المغناطيسي أو الايحائي نوع من أنواع الدجل والشعوذة وغير مبني على أسس علمية، ولا علاقة له بالطب، ولا يمارسه الأطباء في العلاج سواء النفسي أو العضوي، وبالتالي فهو لا يخرج عن كونه مجرد ايحاء يصفه كل من مارسه بناءً على تجربته الشخصية ولا يمكن تطبيقه على كل الأفراد حيث تختلف قابلية كل شخص عن الآخر في نتائج استقباله له، فمن يقوم به ويحدث نتائج ايجابية معه، يكون المريض في الأصل لديه قابلية للعلاج به، حيث يوجد في الطب النفسي ما يطلق عليه قابلية الايحاء ويتم الاعتماد عليه في تجارب الأدوية الجديدة حيث توضع مادة غير فعالة عديمة الطعم والرائحة مضافا لها شكل ولون الدواء الأصلي،فيستجيب بعض الأشخاص للعلاج بهذا الدواء الجديد، بينما لا يتأثر به الآخرون.

حلال بشروط

يقول الدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف لشؤون الدعوة السابق: التنويم المغناطيسي اذا تم على الشخص بمعرفته الكاملة ورضاءه التام وحدث شفاء للمرض أو المشكلة التي يعاني منها، فانه حلال ويعامل في ذلك معاملة التخدير طالما تم بموافقة من وقعت عليه عملية التنويم دون اجباره على أداء فعل لا يريده ففي هذه الحالة يكون حلالا ولا حرمانية في ذلك.

للمزيد حول الدليل على الموافقة العلمية على التنويم بالإيحاء 

اضغط هنا

للمزيد حول هل التنويم حلال أم حرام

اضغط هنا

مقالات مرتبطة

الفرق بين البرمجة اللغوية العصبية والتنويم الإيحائ...
views 3175
كثيرا في تدريبي لمناهج التنويم الإيحائي المختلفة ، يصادفني هذا السؤال :   ما الفرق بين التنويم الإيحائي أو ما يعرف بالتنويم المغناطيس...
الاكثر اقتناعا هم الاكثر مقاومة...
views 630
  يوم عن يوم ، الايام بتثبت ان الأكثر اقتناعا وفهما للتنويم هو الأكثر مقاومة للتأثير السلبي له وهؤلاء من هما يرفضونه هم الاكثر تأثرا به نهاد ر...
التنويم الايحائي مغامره مشروعه في دماغ الناس قدر...
views 206
التنويم الايحائي مغامره مشروعه في دماغ الناس قدرتك على استخراج الكلمات ذات المعاني من كلام الناس الفوضوي وربط القصه ببعضها وشرحها ليهم في النهايه وت...
ما هو التنويم بالإيحاء الإيحائي لـ نهاد رجب...
views 608
بحضر لممارس التنويم بالإيحاء (المرحلة الثانية) .. وكالعادة ببدأ من جديد   التنويم بالإيحاء هو أقوى تقنيات الدعم النفسي ، من وجهة نظري ومن...
الانتهاء من أكبر كورس تدريبي “ممارس التنويم ...
views 91
الانتهاء من أكبر كورس لممارسي التنويم الإيحائي في الشرق الأوسط  تم تقديم أكبر دفعه للتنويم الإيحائي في الشرق الأوسط ، باعتماد مؤسسه المايندكير البريط...
جيرالد ابستين ، مؤلف كتاب “التخيلات العلاجيه...
views 672
جيرالد ابستين ، مؤلف كتاب "التخيلات العلاجيه" وكان الكتاب ده بيضم اكتر من 70 تخيل لعلاج امراض محدده . الكتاب ده لف العالم وكان من آكتر الكتب مبيعا . ...
مجانا للبنات فقط ! جلسه التخسيس وربط المعدة بالتن...
views 122
الآن يمكنك الاستماع مجانا الى احدى جلسات المدرب نهاد رجب “جلسه التخسيس وربط المعدة بالتنويم الإيحائي” وهي جلسه تحاكي عملية ربط المعدة والتي تتم من خلا...
العلاج بطريقة الكرسي التخيلي والعلاج بطريقة فراش ا...
views 1423
العلاج بطريقة الكرسي التخيلي والعلاج بطريقة فراش الموت في التنويم الإيحائي لاشك أن من أفضل التقنيات التي تعلمتها هي الدعم النفسي للمستفيد من خلال هذه...
مبادىء هامة للمعالجين بالتنويم الإيحائي … نه...
views 864
  معالجين التنويم بالإيحاء لا يعالجون المرضى ، نحن فقط نقوم بتعديل افكار الشخص وتغيير ردود افعاله تجاه المثيرات المختلفة المحفزة للسلوكيات الغير...
العلاج النفسي بالخضه (البخ) قريت لدكتور محمد طه م...
views 166
العلاج النفسي بالخضه (البخ) قريت لدكتور محمد طه مقاله بدأ فيها بخبر عن العلاج بالخضة النفسي وبعد كده بدأ الدكتور محمد طه بضحد الفكره واثبات من خلالها...

Leave a Comment